يعتبر زيت الّلوز من أحد أفضل أنواع الزّيوت، ومن ثمار الّلوز يتم استخراجه، ولزيت الّلوز نوعان: النوع الأول: وهو زيت اللوز الحلو الذي يتم إنتاجه من الّلوز القابل للأكل. النوع الثاني: وهو زيت الّلوز الذي يتم الحصول عليه من الّلوز المر وهي لا تؤكل ويكون استخدامها خارجيًا فقط.

ويحتوي كل منهما على العديد من الفيتامينات والبروتينات والمعادن الصحية. وفيما يلي نعرض الفوائد الصحيّة لزيت اللوز:




يقلل من ظهور علامات الشيخوخة.

يمنع ظهور الالتهابات وتهيّجات الجلد.

يساعد على نضارة البشرة وتنعيمها.

يمنع الهالات السوداء من الظهور.

يساعد التخلص من تشققات الشفاه وطفح الجلد.

– تقليل توتر العضلات.

– زيادة نمو الشعر.

– التخلص من الكوليسترول الضار من الجسم.

– تحسين وظائف الجهاز العصبي.

– التخفيف من الإمساك.

يساعد في علاج الصدفية والأكزيما ويعتبر زيت اللوز الحلو من أحد أكثر الزيوت العطرية انتشارًا، ويميّزه لونه الأصفر الفاتح ورائحته الخفيفة، وبالطبع يتميز زيت اللوز الحلو عن زيت اللوز المر بشكل كلي، ويتم استعمال زيت اللوز الحلو بعدة مجالات في علاج الجلد والشعر، بسبب احتوائه على عدة فيتامينات كفيتامين ب1 وب2 وب6 وفيتامين ه و فيتامين أ.

ويعد زيت اللوز الحلو مفيدًا للبشرة، ممّا يساعد على إخفاء الهالات السّوداء ويبيّض الوجه وهو مفيد أيضًا للرموش. ومن منافع زيت اللوز الحلو للبشرة:

يستعمل زيت اللوز الحلو في الاستخدامات الخارجية للجلد والبشرة لما يحتويه من فيتامينات عديدة تم ذكرها سابقًا، مما يجعل زيت اللوز جيدًا في علاج البشرة.

ويستخدم زيت اللوز الحلو لبشرة الجسم عن طريق تدليك البشرة لوجود العديد من الفيتامينات فيه وأيضًا وجود المعادن بكمية كبيرة فيه وأيضًا وجود مضادات الأكسدة فيه مما يجعله مميزا للبشرة، وزيت اللوز يعتبر صديق البشرة لأنه يتناسب مع جميع أنواع البشارات « الدهنية، والجافة، والحساسة ». ويتم استعمال زيت اللوز الحلو مع بعض الزيوت للتخفيف منها، وأيضًا يستعمل لتدليك البشرة، لأنّه يساعد على ترطيبها ويعالج التهابات الجلد، ويؤخر أعراض الشيخوخة وأيضًا الهالات السوداء ويجعلها أكثر نعومةً، ويعالج الطفح الجلدي والتّشققات التي تحدث نتيجة جفاف الفم. ويتم استعمال زيت اللوز الحلو بإضافة القليل من قطراته إلى اليد وتدليك الوجه للمساعدة على إزالة الهالات السوداء تحت العينين، ويعمل زيت اللوز عند تدليك البشرة به على تجديد الدورة الدموية في الوجه، مما يعطي النضارة للبشرة.

ويستعمل زيت اللوز أيضًا على تبييض الوجه وتفتيح المناطق الغامقة فيه.

خلطة

في وعاء عميق نضيف مقدار ملعقة صغيرة من الحليب الجاف، ومقدار ملعقة من الليمون، ومقدار ملعقة صغيرة من العسل، ومقدار نصف ملعقة من زيت اللوز، ومن ثم ندمجهم بشكل جيّد وندهن به الوجه ومن ثم نتركه لمدّة ربع ساعة، ومن ثم نغسل الوجه جيدًا بالماء البارد، وهذه الخلطة تعمل على إزالة البقع الغامقة من الوجه وزيادة لمعانه.

زيت اللوز المر

يتم استعمال زيت اللوز المرّ في عدة مجالات، ويتم استخراج زيت اللوز المرّ من شجرة اللوز المرّة، ومنشأ هذه الشجرة الأصلي هو إيران،وبالطّبع يتميز زيت اللوز المر عن زيت اللوز الحلو، حيث إنّ استخدامات زيت اللوز المر أكبر، وهو فقط للاستعمال الخارجي فقط. والآن سنعرف من الأفضل فيهما للبشرة هل هو زيت اللوز الحلو أم المر:

تعتبر أشجار اللوز ذات الأزهار البيضاء هي ثمار اللوز الحلو، أمّا الأشجار ذات الأزهار الوردية هي ثمار اللوز المر.

ويستعمل زيت اللوز الحلو في عدة مجالات للبشرة والشعر بسبب احتوائه على البروتينات والأملاح المعدنية والفيتامينات التي تحتاجها البشرة للحفاظ على نضارتها وشبابها.

ويمكن استخدام زيت اللوز الحلو في الطبخ والتدليك والعناية بالشعر أيضًا والوقاية من الشمس.

ويتم استعمال زيت اللوز كمطهر معوي للرضع، ويمكن استعماله لغسيل المعدة بعد الولادة وتنظيف الأمعاء عند الرضع.




استعمالات زيت اللوز المر:

يتكون زيت اللوز المر من مركبات سامة قد تؤدي إلى الموت إن لم يتم استعماله ضمن محاذير الاستعمال الصحيحة.

لذا عزيزتي إنّ زيت اللوز الحلو يعدّ الأفضل والأكثر أمانًا للاستعمالات الجمالية والطبية. .

ترك الرد

المرجوا إدخال التعليق
المرجوا إدخال الاسم