كيف تجعلين جسمكِ مستعدًا للحمل؟ سؤال يجب أن تطرحه كل امرأة تخطط للحمل على نفسها، فالحمل، تلك المعجزة الإلهية وحلم كل امرأة يعتمد تمامًا على صحة جسمك وسلامته، سواءً لحدوث الحمل، أو لاجتيازه بأمان تام لكِ ولطفلك.

 تتحدث معظم الدراسات الآن عن ضرورة الاستعداد للحمل بتناول أحد الفيتامينات المتعددة (Multivitamin) عند الاستعداد للحمل، ولكن لعلكِ تحتاجين إلى الإجابة عن بعض الأسئلة لتتأكدي من حاجة جسمك الحقيقية لمثل هذه الفيتامينات:

1. هل تتناولين ثلاث وجبات متكاملة يوميًّا؟

2. هل تعانين من حساسية تجاه بعض الأطعمة؟

3. هل تعانين من الهالات السوداء حول العينين؟

4. هل تعانين من ضغط وتوتر في العمل أو المنزل؟

5. هل تتناولين الكثير من الأطعمة المعلبة؟

6. هل تتناولين ثمرتين من الفاكهة الطازجة يوميًّا؟

7. هل تتناولين 3 ثمرات من الخضروات يوميًّا؟

8. هل تمرضين كثيرًا؟

9. خلال أيام الطمث، هل تلاحظين نزول دم داكن أو وجود دم متجلط، أو حدوث آلام شديدة؟

10. هل تنالين قسطًا كافيًا من النوم؟

11. هل تتناولين واحدة على الأقل من الخضروات الورقية يوميًّا؟

إذا كانت إجابتك على كل أو بعض من هذه الأسئلة تعني عدم نيل جسمك القسط الوافي من الأطعمة والمغذيات التي يحتاجها الجسم، فلا تترددي في بدء تناول أحد الفيتامينات المتعددة لتجعلي جسمكِ مستعدًا للحمل.

 هذه الفيتامينات تساعد على سد الفجوات الموجودة في بعض العناصر الغذائية نتيجة لعدم كفاية التغذية الطبيعية، مما يؤهل جسمِك لمواكبة متطلبات الحمل. ولاحظي عزيزتي أن البدء في تناول هذه الفيتامينات قبل حدوث الحمل يغطي فترة الحمل المبكرة (الثلث الأول من الحمل)، كما أنه يعطيكِ الفرصة لتجربة أنواع متعددة حتى تستقري على النوع الملائم لجسمك.

عناصر توجد في الفيتامينات المتعددة تساعدكِ في التخطيط للحمل:

1. الزنك

يعتبر الزنك من العناصر الضرورية لحدوث التبويض عند المرأة.

2. فيتامين « ج »

يزيد من خصوبة المرأة، كما أنه يضمن امتصاصًا أفضل للحديد.

3. السلينيوم

أحد العناصر المهمة لزيادة خصوبة المرأة.

4. الحديد

  تحتاج المرأة إلى 18 ملليجرامًا يوميًّا من الحديد، وفي حالة وجود أنيميا قد تحتاج المرأة إلى تناول مكملات غذائية تحتوي على كمية مضاعفة منه، فنقص الحدديد قد يؤدي إلى اضطرابات في الدورة الشهرية.

5. الكالسيوم

ينصح الأطباء بألا تقل الحصة اليومية من الكالسيوم للنساء عن 1000 ملليجرام يوميًّا، وفي حالة الاستعداد للحمل يجب التأكد من تناول هذه الجرعة سواءً من الفيتامينات المتعددة أو من المكملات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم فقط.

6. حمض الفوليك

بالإضافة إلى الفيتامينات المتعددة، عادةً ما تحتاجين إلى جرعة إضافية من حمض الفوليك، العنصر الأساسي لتكوين الجهاز العصبي للجنين في بداية الحمل. تأكدي من حصولكِ على جرعة يومية لا تقل عن 400- 800 ميكروجرام من حمض الفوليك يوميًّا، وإذا كنت تتناولين أحد الفيتامينات المتعددة فتأكدي أولًا من محتواه من حمض الفوليك.

7 الفيتامينات المتعددة

كشفت العديد من الدراسات أن تناول الفيتامينات المتعددة بشكل مستمر يحد من الإصابة بمشاكل التبويض عند النساء. كما أنه يحمل العديد من الفوائد للجسم كاملاً بشكل عام.

8. الإنزيم المساعد Q10

بينت أيضاً العديد من الدراسات أن الإنزيم المساعد Q10 يساعد على تحسين الخصوبة عند كل من الرجال والنساء، ويكون في غالبية الأحيان موجوداً في الفيتامينات المتعددة.

9. أوميغا 3

هذا الحمض الدهني يعتبر مهماً لكثير من الوظائف الحيوية، ولا يتكون طبيعياً في الجسم. وفي حالة التلقيح الصناعي، يساعد أوميغا 3 في تكوين الأجنة.

10. فيتامين D

 يُنصح بتناول أقراص الفيتامين D قبل الحمل وخلاله وذلك للحفاظ على صحة العظام والأسنان، كما وللحفاظ على مستوى الكالسيوم والفوسفات في الجسم. الجرعة التي يجب تناولها يومياً تكون في العادة 10 ميكروغرام (0,01ملغ)، والفيتامين D موجود في الأسماك الدهنية مثل التونة والسالمون، وأيضاً في كبدة العجل وصفار البيض. كما من الممكن الحصول عليه من خلال التعرض لأشعة الشمس على أن يكون ذلك آمناً بواسطة استعمال الكريمات الواقية من الشمس.

مع حدوث الحمل، تأكدي من اتباع تعليمات طبيبك المعالج فيما يخص كل ما تتناولينه من مكملات غذائية.

ترك الرد

المرجوا إدخال التعليق
المرجوا إدخال الاسم